Webinars
مؤتمر إفتراضي

Every year our youth chose a title, a theme for their festival; this year’s chosen theme is Artivism. To enable our youth to become more active artists, citizens and social change mediators. We define Artivism - as artists who use their skills in socio-political activism.

Thus we are holding a two-days webinar to discuss the theme "Artivism" - a terminology that emerges from merging the two words: Art and Activism.
Artivism, stands for promoting a political, social, economic or environmental cause through the art. It takes on various art forms such as: poems, plays, street art, graffiti, hip-hop and more. The word has evolved after a number of demonstrations against war and globalization that was first launched in Seattle-Washington in 1997, where Mexican and Puerto Rican artists gathered to protest the liberal economic system there.
The webinar aims at highlighting the mission and work of the participating groups and their impact on community. This will help the youth theatre makers to learn further about the concept of the word, and to find new possibilities through the different experiences of the participating theatres. 
The webinar will be divided into four topics, over two days:
  • Artivism and Politics
  • Artivism and Capitalism
  • Artivism and Society
  • Artivism and Racism 
 
Each day will address two topics; each topic for one hour; each hour with 3 – 4 speakers. For 10 minutes each, followed by a discussion with the audience on zoom.
  • Friday -  July 2, 2021 from 12:00 pm to 2:30 pm. 
  • Saturday - July 3, 2021 from 12:00 p.m. to 2:30 pm.

في  كل عام يختار طلبة مسرح عشتار عنواناً  رئيسياً  للمهرجان، تتمحور حوله الإنتاجات والعروض، ولهذا العام اخترنا "الفن للتغيير" ليكون المحرك الرئيسي لنا، من أجل فعل ثقافي يساهم في التغيير المجتمعي. "الفن للتغيير"  يجعل من الشباب فنانين أكثر التزاماً بقضاياهم الإنسانية، وأعمق وعياً لمسؤولياتهم المجتمعية.

وعليه يقوم مسرح عشتار بتنظيم مؤتمر افتراضي - "Webinar" على مدار يومين يتعلق بنقاش ثيمة المهرجان لهذا العام "الفن للتغيير- Artivism"  وعلاقته بالقضايا الحياتية المختلفة.  مصطلح Artivism مكون من دمج كلمتين هما Art  الفن و Activism النشاط السياسي. وهو فعل يهتم بممارسة الترويج لقضية ما سياسية، اجتماعية، اقتصادية، أو بيئية من خلال الفن، ويأخذ أشكالا متعددة مثل: القصيدة المحكية، المسرح، فنون الشارع، الغرافيتي، الهيب هوب وغيرها. وقد تطورت هذه الكلمة في السنوات الاخيرة حيث تزايدت اعداد المتظاهرين "ضد الحروب" و "ضد العولمة". وقد انطلقت هذه الحركة في سياتل - واشنطن في العام ١٩٩٧، حيث تجمع فنانون مكسيك وبورتوريكيون للاحتجاج على النظام الاقتصادي الليبرالي هناك.
 يهدف اللقاء الى تعريف المسرحيين الشباب بالفرق الفنية المشاركة وأعمالها والأثر الذي يتركونه على مجتمعاتهم، وذلك لمساعدة الشباب بالاطلاع على مفاهيم جديدة، والبحث عنها وربطها بالفن المسرحي والفنون الأخرى.
في هذا المؤتمر الافتراضي سنقوم بنقاش رؤى وتجارب المؤسسات الفنية والفنانين الشباب حول استخدام هذا المفهوم وعلاقته بفنهم. 
ينقسم المؤتمر الافتراضي الى أربعة مواضيع هي: 
  • الفن من أجل التغيير والسياسة 
  • الفن من أجل التغيير والرأسمالية
  • الفن من أجل التغيير والمجتمع  
  • الفن من أجل التغيير والعنصرية (القومية، النوع الاجتماعي، اللون، الدين)
 
كل يوم سيتناول المؤتمر الافتراضي موضوعين  في جلستين؛ مدة كل جلسة ساعة، يشارك فيها ٣ -٤ متحدثين، إضافة الى مقدم الجلسة. مدة كل مداخلة عشر دقائق، يليها مناقشة مع الجمهور المتواجد على المنصة الافتراضية.
 
  • الجمعة ٢/٧/٢٠٢١ من الساعة ١٢:٠٠ ظهرا وحتى الساعة  ٢:٣٠ 
  • السبت ٣/٧/٢٠٢١ من الساعة ١٢:٠٠ ظهرا الى  الساعة ٢:٣٠

Workshops
ورشات

Breaking the Ice Workshop

ورشة كسر الحواجز

Khalil Al-Batran

Khalil holds a Bachelor's degree in Drama and Dramatic Acting from the Academy of Drama and Theater| Fulcong University, and a certificate in percussion from the Edward Said National Music Conservatory. He also participated in several workshops in the field of writing, acting, making masks and dolls, and montage.

He works as a drama and theater teacher at the "Frere’s School” in Beit Hanina| Jerusalem, and a director with the Jerusalem Academy for Youth Creativity (Al-Quds University). He also works in the field of theater and drama as a freelance actor with local theaters and youth groups. In addition to his work in the field of comics with students of Tamer Institution in Ramallah. Currently, he is a trainer for drama and theater students at ASHTAR Theatre.

Khalil acted in several plays inside and outside the country, such as: "The Gaza Monologues", "Handala's Journey" and others with ASHTAR Theater. He also acted in children's plays, such as: “The Little Lantern” and others, with The Freedom Theater. He directed several plays such as: “The Tank Walls” with the students of the “Frère’s  School” and wrote and directed the play “Waraq” with the Jerusalem Academy for Youth Creativity.

خليل البطران

حاصل على درجة البكالوريوس في الدراما والتمثيل المسرحي من أكاديمة الدراما والمسرح| "جامعة فولكونج". وشهادة في الإيقاع من معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى. كما شارك في عدة ورشات عمل في مجال الكتابة والتمثيل وصناعة الأقنعة والدمى والمونتاج.

يعمل معلّم دراما ومسرح في مدرسة "الفرير" في بيت حنينا| القدس، ومخرج مع أكاديمية القدس للإبداع الشّبابي (جامعة القدس).. كما يعمل في مجال المسرح والدراما كممثل حر مع مسارح محلية ومجموعات شبابية. يعمل في مجال القصص المصوّرة مع طلاب وطالبات مؤسسة تامر في رام الله. وحالياً هومدرب لطلاب الدراما والمسرح في مسرح عشتار.

مثّل في عدة مسرحيات داخل البلد وخارجها، مثل: "مونولوجات غزة" و"رحلة حنظلة" مع مسرح عشتار، وغيرها، كما مثّل في مسرحيات للأطفال، مثل: القنديل الصغير مع مسرح الحرية وغيرها. أخرج عدّة مسرحيات مثل: "جدران الخزان" مع طلاب مدرسة "الفرير" وكتب وأخرج مسرحية "ورق" مع أكاديمية القدس للإبداع الشبابي.

Creative Writing Workshop

Dear Unknown ... is a creative writing workshop exploring the possibility of imagination and creativity.

 

What has been some of our defining moments in our lives and relationship to this new unknown we find ourselves in.

I will share a creative process in listening to the silence of details that exist in portraits and words ... the mirror of our time.

ورشة الكتابة الإبداعية

أعزائي المجهولين.. ورشة في الكتابة الإبداعية، تختبر الممكن مع الخيال والابداع.

ما اللحظات الأكثر أهمية في حياتنا وعلاقاتنا، في هذا الزمن المجهول الذي نجد أنفسنا داخله!

سأشارككم المسار الإبداعي للإنصات للصمت، وإصغاء السمع للتفاصيل في الكلمات والصور التي تعد مرآة حاضرنا.

Hope Azeda.jpeg
Hope Azeda

The founder, artistic director of Mashirika Performing Arts and media company, a leading theatre company in Rwanda. Major productions Africa’s hope, which was performed in Kigali at the 10th  anniversary commemoration of the genocide, and also at the G8 World Summit in Edinburgh in 2005.The play has toured globally.

 

Azeda also directed Shadows of memory for the 20th genocide commemoration in 2014 and Generation 25 in 2019 . She has also been an artist in residence at the Institute for the Arts and Civic Dialogue in Cambridge Massachusetts, an alumni of Brown University International advanced research institute in 2013, and a member of the Lincoln Center Theater Directors Lab, Azeda is also a fellow of the Africa Leadership Initiative ALI-ASPEN-Institute.

In addition to her theatre work, she served as a casting director for the films Sometimes in April, Shake Hands with the Devil, Beyond the gates, white light, Africa United  and  Our lady of the Nile. Hope is also currently the curator of UBUMUNTU ARTS FESTIVAL. She was recently honored as a Laureate of the  John. P. McNulty prize 2018, Awarded a lifetime award by MAAFA and also the winner of the continental award in the category of arts and culture 2018/19 honored by CEO global.

هوب أزيدا

مؤسسة ومديرة فنية لشركة "ماشيريكا" للفنون الأدائية، المؤسسة المسرحية الرائدة في رواندا. إنتاجاتها الرئيسية "أمل إفريقيا"، والتي تم عرضها في كيغالي في الذكرى العاشرة لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية، وأيضًا في قمة G8 العالمية في إدنبرة عام 2005، وقد جالت المسرحية حول العالم. كما أخرجت أزيدا أيضًا "ظلال الذاكرة" لإحياء الذكرى العشرين للإبادة الجماعية في عام 2014 والجيل 25 في عام 2019.

 

كما كانت فنانة مقيمة في معهد الفنون والحوار المدني في كامبريدج ماساتشوستس، وخريجة معهد جامعة براون الدولي للأبحاث المتقدمة في العام 2013، وعضو في مختبر مركز لينكولن للمخرجين المسرحيين، وهي زميلة في مبادرة القيادة الأفريقية في معهد     ALI-ASPEN

 

بالإضافة إلى عملها المسرحي، عملت كمخرجة  اختيار لأفلام التالية: أحيانًا في أبريل، مصافحة الشيطان، ما وراء البوابات، الضوء الأبيض، إفريقيا المتحدة وسيدة النيل.

 

تعمل أزيدا أيضًا حاليًا كمنسق لمهرجان UBUMUNTU ARTS  تم تكريمها مؤخرًا باعتبارها الحائزة على جائزة جون.

جائزة P. McNulty  2018، مُنحت جائزة مدى الحياة من قبل MAAFA وكذلك الحائزة على الجائزة

لقارية في فئة الفنون والثقافة 2018/19 التي تم تكريمها من قبل CEO Global.

Live Action Role Playing

“Live-Action-Role-Playing”, LARP: Is a participatory tool where players improvise characters within a given context in a fictional world, the process of participation and improvisation encourage dialogue and enhance learning, it also develops participants’ life & professional skills including communication, negotiation, and decision making. LARP originated in Europe and also exists in the United States, and currently Bait Byout is the only LARP oriented organization in the Arab World.

تقمص الأدوار الحية

"لعب الأدوار الحية"، LARP: هي أداة تشاركية حيث يرتجل اللاعبون الشخصيات في سياق معين في عالم خيالي، وتشجع عملية المشاركة والارتجال على الحوار وتعزز التعلم، كما تعمل على تطوير المهارات الحياتية والمهنية للمشاركين بما في ذلك الاتصال والتفاوض واتخاذ القرار. نشأت LARP في أوروبا وهي موجودة أيضًا في الولايات المتحدة، وحالياً Bait Byout هي المنظمة الوحيدة الموجهة لـ LARP في العالم العربي.

LARP 1
Bait Byout

A Palestinian Not-for-profit organization registered under the Palestinian Authority since 2006. Bait Byout is a youth-led organization that aims at building a free society through creating positive impact in the lives of individuals, using creative and critical tools within an entertaining, loving and safe space for all. 

 

Bait Byout community includes 70+ Palestinian young men and women volunteers in the West Bank, mainly focused in Ramallah and two newly developed clubs in Nablus & Hebron. Almost all of them are LARPers with profound experience in leading groups of individuals into a LARP setting and achieve its goals. The organization partners with similar organizations inside Palestine and abroad to implement LARP and other programs that work to develop both life and professional skills. Programs include youth exchange, training courses, and gaming. Moreover; Bait Byout utilize Board Games to enhance individuals’ skills in team work, communication, leadership, strategic thinking and creativity

بيت بيوت

منظمة فلسطينية غير ربحية مسجلة تحت سلطة السلطة الفلسطينية منذ عام 2006. بيت بيوت هي منظمة يقودها الشباب وتهدف إلى بناء مجتمع حر من خلال إحداث تأثير إيجابي في حياة الأفراد، باستخدام أدوات إبداعية وحاسمة في إطار ترفيهي ، مكان محب وآمن للجميع.
 
يضم مجتمع بيت بيوت أكثر من 70 شابًا وشابة فلسطينيين متطوعين في الضفة الغربية ، يتركزون بشكل أساسي في رام الله وناديين تم تطويرهما حديثًا في نابلس والخليل. جميعهم تقريبًا من LARPers الذين يتمتعون بخبرة عميقة في قيادة مجموعات من الأفراد إلى بيئة LARP وتحقيق أهدافها. تتعاون المنظمة مع منظمات مماثلة داخل فلسطين وخارجها لتنفيذ برامج LARP وغيرها من البرامج التي تعمل على تطوير المهارات الحياتية والمهنية. تشمل البرامج تبادل الشباب والدورات التدريبية والألعاب. وعلاوة على ذلك؛ تستخدم Bait Byout ألعاب الطاولة لتعزيز مهارات الأفراد في العمل الجماعي والتواصل والقيادة والتفكير الاستراتيجي والإبداع

Voice Workshop

ورشة صوت

The workshop activities will basically cover exercises and practices to help the actors in being able to use their voices in the most suitable way while being on stage. The topics included in this workshop will be:

 

  • The support of natural breathing

  • The Touch of Sound( initial vibration)

  • Freeing Vibration ( Lips,head,body)

  • Releasing the voice from the body

  • Range of the voice( exercises)

  • Articulating the voice into Words

  • Working on texts.


By the end of the workshop, most of the actors should be able to apply different strategies in using their voices on stage effectively and with high self confidence.

ستغطي أنشطة ورشة العمل بشكل أساسي التدريبات والممارسات لمساعدة الممثلين في القدرة على استخدام أصواتهم بالطريقة الأنسب أثناء التواجد على خشبة المسرح. الموضوعات المدرجة في هذه الورشة ستكون:

  • دعم التنفس الطبيعي

  • لمسة الصوت (الاهتزاز الأولي)

  • تحرير الاهتزاز (الشفاه ، الرأس ، الجسم)

  • تحرير الصوت من الجسد

  • نطاق الصوت (تمارين)

  • تحويل الصوت إلى كلمات

  • العمل على النصوص.

بحلول نهاية ورشة العمل ، يجب أن يكون معظم الممثلين قادرين على تطبيق استراتيجيات مختلفة في استخدام أصواتهم على خشبة المسرح بشكل فعال وثقة عالية بالنفس.

Filitia Terzilla

My name is Filitia Terzilla, from Moldova. I am a voice teacher for singing and theatre. I've got a Master’s degree in voice therapy and educational management.


I worked as a voice teacher for actors in the Drama Academy in Ramallah for 6 years. I basically teach students about breath support by guiding them through vocal exercises.
 

Moreover, I participated in voice workshops for actors and they included several ideas about how should the actors use their voices through a performance on stage. These workshops were managed by the Folfwang University of Arts, and I received certificates for participation in these workshops.
 

Also, I am currently working with Edward said national conservatory of music as a voice teacher for singing and theory of music. In addition, I am currently the Academic director for the music school in De La Salle high school/ Beit Hanina / Jerusalem .

فيليتسيا تيرزيلا

اسمي فيليشيا تيرزيلا، من مولدوفا. انا مدرس صوت للغناء والمسرح.
لقد حصلت على درجة الماجستير في علاج الصوت والإدارة التعليمية.


عملت كمدرس صوت للممثلين في أكاديمية الدراما في رام الله لمدة 6 سنوات. أقوم بتدريس الطلاب بشكل أساسي حول دعم التنفس من خلال إرشادهم من خلال التمارين الصوتية.


علاوة على ذلك، شاركت في ورش عمل صوتية للممثلين وتضمنت العديد من الأفكار حول كيفية استخدام الممثلين لأصواتهم من خلال أداء على خشبة المسرح. تم إدارة ورش العمل هذه من قبل جامعة فولفوانغ للفنون، وحصلت على شهادات للمشاركة في ورش العمل هذه.


كما أعمل حاليًا مع المعهد الوطني للموسيقى، كمدرس صوت للغناء ونظرية الموسيقى. بالإضافة إلى ذلك، أنا حاليًا المديرة الأكاديمية لمدرسة الموسيقى في ثانوية دي لاسال / بيت حنينا / القدس.

Movement Workshop
Trust

Listening, improvisation through heart beats and breath rhythm.

ورشة حركة
ثقة 

الاستماع والارتجال من خلال دقات القلب وإيقاع التنفس

Rima Baransi

Rima Baransi is a Palestine based freelance dancer, choreographer and teacher. managed to penetrate the system, as she started her professional journey with Ramallah First Group (Sareyyet Ramallah).She enrolled as a dance student at the Charles E. Smith Jerusalem High School for the Arts in 2007. Inspired by her mother, who is a former Ballerina, Rima made her own language through dance.


She joined a three-year professional contemporary dance program at Berlin Dance Institute. As Rima holds the messages of Gender equality, Peace, and anti-oppression, she successfully manages to transcribe her messages clearly throughout different projects and festivals around the world. Where she uses her own body, to reflect and create.


While freelancing she have experienced performing at the Tate London, Osloworld Festival, people united projects company, she performed at google and youtube events at Arena in Dublin, Ireland and Milan, Italy and many more.

Baransi have been in Athens, Greece working with an LGBTQ+ and women shelters with refugees through movement meditation and therapeutic dance.

ريما برانسي

ريما برانسي هي راقصة ومصممة رقص ومعلمة تعمل بالقطعة في فلسطين. تمكنت من اختراق النظام، حيث بدأت رحلتها المهنية مع مجموعة رام الله الأولى (سرييت رام الله)، حيث التحقت كطالبة رقص في مدرسة تشارلز إي سميث القدس الثانوية للفنون في عام 2007. مستوحاة من والدتها، وهي راقصة الباليه السابقة، صنعت ريما لغتها الخاصة من خلال الرقص.


التحقت ببرنامج احترافي للرقص المعاصر لمدة ثلاث سنوات في معهد برلين للرقص. نظرًا لأن ريما تحمل رسائل المساواة بين الجنسين والسلام ومكافحة الاضطهاد، فقد نجحت في نسخ رسائلها بوضوح عبر مختلف المشاريع والمهرجانات في جميع أنحاء العالم. حيث تستخدم جسدها، للتفكير والإبداع.


أثناء عملها المستقل، اختبرت الأداء في Tate London، ومهرجان Osloworld، وشركة People United Projects، وأدت في أحداث Google و Youtube في Arena في دبلن، أيرلندا وميلانو، إيطاليا وغيرها الكثير.

كانت بارانسي في أثينا باليونان تعمل مع LGBTQ + وملاجئ النساء مع اللاجئين من خلال التأمل بالحركة والرقص العلاجي.

Theatre of the Oppressed

Theatre of the Oppressed is a dialogue game. We play and learn at the same time, all games should be subjected to a clear system of rules to be respected. Games are also needed for creativity and freedom.

Theatre of the Oppressed aimed to give victims the opportunity and freedom to talk, to cry and to give expression to the injustice and oppression they faced. Theatre of the Oppressed is the cry of the oppressed against those who oppress and deny the humanity of others, caring only for themselves.

 

The power of this theatre stems from the opportunity it provides for the victim and the oppressor to exchange dialogue and to interact. The spectator’s role in this theatre is not restricted to listening and watching,   for they too are entitled to modify the text and the actors' performances, thus the relation between actor and spectators is developed, and the aspired change is realized.

مسرح المضطهدين

مسرح المضطهدين هو ’لعبة الحوار‘: نحن نلعب ونتعلـّم معاً. وكلّ أنواع الألعاب يجب أن تخضع لنظام - أحكام واضحة يتوجب التقيّد بها. وفي الوقت نفسه، للألعاب حاجة مطلقة للإبداع والحريـّة.

مسرح المضطهدين هو الموفـّق الأفضل بين المتناقضَين: النظام والحريـّة؛ دون نظام.. لا توجد حياة اجتماعية.. ودون حريّة.. لا توجد حياة.

مسرح المضطهدين يمنح الضحية الامكانية والمساحة الحرة للتعبير عن ذاتها، والمطالبة بحقها، وتعرية الاضطهاد المواقع عليها.

قوة مسرح المضطهدين تكمن في أنه يهيئ الفرصة للضحية والجلاد لأن يكون بينهما حوار وتفاعل، فللجمهور في مسرح المضطهدين دور ليس فقط الاستماع والمشاهدة بل يتعدى الأمر لأكثر من ذلك، فالجمهور له الحق أن يعدل في النص وفي أداء الشخصيات على المسرح وبالتالي تتطور العلاقة بين الممثل والجمهور وحينها يحدث التغيير.

ادوار معلم.jpg
Edward Muallem

Theatre actor and trainer. One of the founders of the El -Hakawati Theatre in 1977. In 1991, he co-founded ASHTAR Theatre with Iman Aoun. Since 1994 he leads drama workshops with children and youth, and since 2004 he became a Forum Theatre Trainer in Palestine and Internationally.

ادوار معلم

ممثل ومدرب مسرحي والمدير العام لمسرح عشتار حتى العام ٢٠١٨. أحد مؤسسي فرقة الحكواتي الفلسطينية عام 1977. أسس مسرح عشتار في العام 1991 مع إيمان عون، ومنذ العام 2004  يشرف على برامج تدريبية محلية وإقليمية وعالمية في تقنيات التمثيل ومسرح المضطهدين.

Stanislavski Rehearsal Techniques

We are going to practice a series of techniques to help actors develop natural performances that will help us argue for finding harmony between internal and external acting preparation. Focusing on his techniques will help students while performing a play to portray their characters more realistically. 

 

We will focus on some core principles such as:

 

The Magic “If”: Magic If may be one of the most useful tools available to actors today. This device is used to get actors/students to open up their imaginations in order to discover new and interesting things about the character they are playing.

 

Physical Action: build a character’s behavior through specific, concrete, performable actions.

 

Emotional Memory: develop the students ability to observe emotional reactions in their daily lives. The emotional memories developed outside of the theatre room will provide the actor/students with strong feelings to draw from when their character experiences a similar emotion on stage.

 

Super-Objective: what is the character’s primary motivation in the play? 

 

Given Circumstances: to be able to determine what actions are possible for a character to perform.

 

Objective: “What does the character want?”

تقنيات ستانيسلافسكي
في التدريب

سنقوم بممارسة سلسلة من التقنيات لمساعدة الممثلين على تطوير الأداء الطبيعي الذي سيساعدنا في الجدال لإيجاد الانسجام بين التحضير للتمثيل الداخلي والخارجي. سيساعد التركيز على تقنياته الطلاب أثناء أداء مسرحية على تصوير شخصياتهم بشكل أكثر واقعية.

سنركز على بعض المبادئ الأساسية مثل:

The Magic "If": Magic If قد تكون واحدة من أكثر الأدوات المفيدة المتاحة للممثلين اليوم. يستخدم هذا الجهاز في حث الممثلين / الطلاب على فتح مخيلتهم لاكتشاف أشياء جديدة ومثيرة للاهتمام حول الشخصية التي يلعبونها.

الفعل الجسدي: بناء سلوك الشخصية من خلال إجراءات محددة وملموسة وقابلة للتنفيذ.

الذاكرة العاطفية/الانفعالية: تنمي قدرة الطلاب على ملاحظة ردود الفعل العاطفية في حياتهم اليومية. ستزود الذكريات العاطفية التي تم تطويرها خارج غرفة المسرح الممثل / الطلاب بمشاعر قوية للاستفادة منها عندما تواجه شخصيتهم عاطفة مماثلة على خشبة المسرح.

الهدف السامي: ما هو الدافع الأساسي للشخصية في المسرحية؟

الظروف المعطاة: لتكون قادرًا على تحديد الإجراءات التي يمكن أن تؤديها الشخصية.

الهدف: "ماذا تريد الشخصية؟"

Saji Al-Dumarie
ساجي الدميري

Palestinian actor and theater trainer. He holds a Bachelor's degree in theater arts from the University of Tunis - the Higher Institute of Dramatic Art in Tunisia, in addition to a five-year diploma from ASHTAR Theater in Ramallah. Saji Al Dumarie participated in many professional theater productions in Tunisia, the last of which was "The Last Crab Tape" directed by Samuel Sakhi. After his return from Tunisia, Saji participated in productions for the ASHTAR Theater, the most important of which was the new version of "Gaza's Monologues" directed by Muhammad Eid and "Machine and Shakush" directed by Edward Muallem. He has participated in many international theater festivals, most recently the Festival d'Avignon in France and the Storytelling Festival in the Netherlands, through which he participated in his latest artwork, "Next to Normal: The Untold Palestinian Stories" directed by Dutch Arjen Barel.

ممثل ومدرب مسرحي فلسطيني، حاصل على شهادة البكالوريوس في فنون التمثيل المسرحي من جامعة تونس - المعهد العالي للفن المسرحي بتونس، بالإضافة إلى دبلوم خمس سنوات من مسرح عشتار في رام الله. شارك ساجي الدميري في العديد من الإنتاجات المسرحية المحترفة في تونس كان آخرها " شريط كراب الأخير" من إخراج صامويل سخية. وبعد عودته من تونس شارك ساجي الدميري في إنتاجات لمسرح عشتار كان من أهمها النسخة الجديدة من "مونولوجات غزة" أخراج محمد عيد و"ماكنة وشاكوش" من إخراج إدوارد معلم وأيضا قام بإخراج مسرحية بعنوان "الحضيض" للروسي ماكسيم جوركي. شارك ساجي الدميري بالعديد من المهرجانات المسرحية العالمية كان آخرها Festival d'Avignon في فرنسا و Storytelling Festival في هولندا والذي من خلاله شارك في آخر أعماله الفنية "Next to Normal: The Untold Palestinian Stories" من إخراج الهولندي Arjen Barel.

 
 
 
 
 
 
 

Master Class
لقاء

In 1985, Ahmed Madani founded Madani company by gathering a group of artists in order to create a poetic and popular theater, taking its source in the French urban areas. He made his first creations in warehouses, factories, abandoned buildings.

Most of his work features people who are not represented there and who carry words that we never hear on the stage.

 

From 2003 to 2007, Ahmed Madani led the “Centre dramatique de l'Océan Indien”. Since 2007, the company produced more than 40 plays that have been performed in France and abroad.

In 2011, Ahmed Madani started writing a full trilogy called “Face à leur destin”, that draws a realistic, social and political picture of young citizens living in the French suburbs, whom parents or grandparents have been moving from abroad to France a long time ago.

 

Illumination(s) (2012), F(l)ammes (2016) and Incandescence (2021) are the three masterpieces of this trilogy that brings on stage other testimonials, other voices and faces, other bodies and stories, in a free, joyful and hopeful way.

 

Most of his plays are published by Actes Sud-Papiers and L’école des Loisirs.

 

Madani company is subsidized by the Île-de-France Region and the French Ministry of Culture.

Ahmed Madani

في عام 1985، أسس أحمد مدني فرقة مدني من خلال جمع مجموعة من الفنانين من أجل خلق مسرح شعري وشعبي، ينبع من المناطق الحضرية الفرنسية. صنع أولى إبداعاته في المستودعات والمصانع والمباني المهجورة.

تتميز معظم أعماله بأشخاص غير ممثلين ويحملون قصص لم نسمعها من قبل على خشبة المسرح.

من العام 2003 إلى 2007، قاد أحمد مدني "مركز الدراما في لوسيان إنديان"، ومنذ عام 2007، أنتجت الفرقة أكثر من 40 مسرحية تم عرضها في فرنسا وخارجها.

عام 2011، بدأ أحمد مدني في كتابة ثلاثية كاملة بعنوان "Face à leur destin"، والتي ترسم صورة واقعية واجتماعية وسياسية للمواطنين الشباب الذين يعيشون في الضواحي الفرنسية ، من الذين كان آباؤهم أو أجدادهم ينتقلون من الخارج إلى فرنسا منذ فترة طويلة.

 

التنوير، واللهب، والإتقاد هي روائع هذه الثلاثية التي تجلب على المسرح شهادات مغايرة، أصوات ووجوه أخرى، أجسادًا وقصصًا أخرى، في صورة حرة ومبهجة، وطريقة مفعمة بالأمل.

تم نشر معظم مسرحياته بواسطة Actes Sud-Papiers و L’école des Loisirs.

 

فرقة مدني مدعومة من منطقة جزيرة فرنسا ووزارة الثقافة الفرنسية.